الأبواب المفتوحة الافتراضية لجامعة فاس فرصة لاكتشاف عروضها البيداغوجية المتنوعة (رئيس)

قال رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، رضوان المرابط، إن أيام الأبواب الافتراضية المفتوحة التي تستعد الجامعة لتنظيمها، تشكل فرصة بالنسبة للطلبة لاكتشاف تنوع الشعب البيداغوجية التي تقترحها المؤسسة وكذا مختلف الآفاق المهنية التي تتيحها.

وفي كلمة تقديمية لهذه الفعاليات على بوابة الجامعة، دعا المرابط الطلبة الى المشاركة بكثافة في هذه الأيام التي تروم مساعدتهم على إيجاد الشعب المناسبة لمساراتهم الدراسية ضمن عرض بيداغوجي غني ومتنوع.

وسجل الموقع الذي تحتله الجامعة على الأصعدة الوطنية والافريقية والعربية موضحا أن انجازاتها تعكس التزاما ثابتا تجاه الامتياز واستثمارا في تطوير البحث العلمي والابتكار.

وتندرج الفعاليات ضمن القرارات المتخذة للتخفيف من تداعيات أزمة كوفيد 19. وهي تتمفصل عبر ثلاث مراحل، بحيث تجري الأولى من 22 الى 24 يونيو والثانية من 13 الى 17 يوليوز على أن تبرمج الثالثة بداية شنتبر.

وستتميز الأبواب المفتوحة ببث مقاطع فيديو وعروض للإرشاد والتوجيه الجامعي، بالإضافة إلى جولات رقمية افتراضية للتعرف عن قرب على مختلف المؤسسات والمرافق التابعة للجامعة، وسلسلة من الندوات الرقمية بقيادة مجموعة من الأساتذة ومختصين في التوجيه وأيضا خبراء من مختلف المجالات.

يذكر أن جامعة سيدي محمد بن عبد الله التي تأسست عام 1975 تضم 13 مؤسسة للتعليم العالي ومعهدا لعلوم الرياضة وسبعة مراكز عامة. وهي موزعة على أربعة مواقع جامعية: أكدال فاس، سايس فاس، بنسودة فاس وتازة. ويوجد موقع آخر قيد الانشاء في تاونات.