اطلاق مشاريع تعزز البنيات التعليمية في تاونات

تعززت البنيات التعليمية في إقليم تاونات، اليوم الجمعة، بتدشين وإطلاق مشاريع جديدة.

وأعطى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، انطلاقة أشغال بناء ثانوية إعدادية بجماعة واد الجمعة على مساحة تفوق 12 ألف متر مربع.

وسيتم تشييد المؤسسة الجديدة، بكلفة تفوق 59، 11 مليون درهم، في غضون 14 شهرا. وتضم 10 حجرات دراسية عامة و4 قاعات علمية، وقاعة للمعلوميات، وأخرى متعددة الاستعمالات وخزانة و3 ملاعب رياضية وداخلية بطاقة 120 سريرا.

ويروم المشروع تشجيع تمدرس الأطفال بين 12 و14 سنة، المنحدرين من العالم القروي، والتقليص من الاكتظاض ومكافحة الهدر المدرسي.

وإثر ذلك، توجه الوزير الى جماعة تيسة حيث دشن داخلية إعدادية المسيرة بعد إعادة تأهيلها في إطار شراكة بين الوزارة وجمعية روتاري (شمال الدار البيضاء) ومقاولة خاصة.

وقال الوزير في تصريح للصحافة إن من شأن هذه المشاريع التي أطلقت في إطار تخليد الذكرى ال 45 للمسيرة الخضراء أن تساهم في تعزيز البنيات الاساسية التعليمية في الاقليم، تشجيع تمدرس أطفال العالم القروي والتكفل بهم من خلال خلق ظروف ملائمة للتمدرس.

وأبرز أنه تم احداث 56 إعدادية برسم الموسم الجاري في إطار برنامج وطني يروم تمكين كل جماعة من مؤسسة للتعليم الاعدادي.

كما تم تسليم أجهزة لوحية لتلاميذ الإقليم بهدف تشجيعهم على مواصلة التمدرس عن بعد في زمن كوفيد 19.

وتندرج المبادرة، حسب الوزير، في إطار مشروع “دعم اشاعة التسامح والمدنية والمواطنة في الوسط المدرسي والوقاية من السلوكات الخطرة” الذي تنفذه الوزارة وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية والرابطة المحمدية للعلماء.

وكان الوزير مرفوقا خلال هذه الزيارة بوالي جهة فاس مكناس، عامل عمالة فاس، السعيد زنيبر، رئيس المجلس الجهوي محند العنصر وعامل اقليم تاونات صالح داحا.