احتفاء خاص بالمبدع عز الدين الخطابي في الملتقى الوطني الثاني للثقافة والفكر

احتضنت العاصمة العلمية، يومي 9 و10 يوليوز الجاري، الملتقى الوطني الثاني للثقافة والفكر تحت شعار “نحو استراتيجيات وطنية للعمل الثقافي”.

وحمل الملتقى المنظم بمبادرة من مؤسسة مقاربات للصناعات الثقافية بشراكة مع المديرية الجهوية للثقافة فاس مكناس، اسم المبدع والكاتب عز الدين الخطابي.

وتميز الملتقى ببرمجة ست جلسات علمية تناولت إبداعات نسائية في مختلف مجالات الكتابة، فضلا عن تقديم مجموعة من الكتب وتوقيع جديد الإصدارات الأدبية والثقافية، وتقديم كتاب “حذق المعرفة” تأليف جماعي حول مكرم النسخة الثانية من الملتقى.

وقال رئيس مؤسسة مقاربات للصناعات الثقافية، جمال بوطيب، إن الملتقى ينظم بعد سنتين من تأجيله لظروف حالت دون تنظيمه صيف 2019، مشيرا إلى أنه رغم ظروف الجائحة، لم تنقطع أو تتوقف أنشطة المؤسسة.

واعتبر السيد جمال بوطيب، أن الملتقى بمثابة اختتام للأنشطة الثقافية والفكرية والإبداعية لمؤسسة مقاربات، حيث خصص لتقديم إبداعات وجديد منشورات كتاب وأداء المؤسسة والاحتفاء في نفس الوقت بالثقافة والفكر والإبداع.

وأشار رئيس مؤسسة مقاربات إلى أهمية الاحتفاء بالناقد السينمائي والمبدع عز الدين الخطابي، باعتباره أحد رموز الثقافة والأدب، له إسهامات غزيرة في الترجمة والفلسفة والانتروبولوجيا والنقد السينمائي والسوسيولوجيا.

وترعرع مكرم الملتقى، عز الدين الخطابي، بين دروب المدينة القديمة لفاس بساحة “الرصيف” و”العشابين” وسينما “الهلال” و”بوجلود” بحسب شهادة المفكر والفيلسوف ادريس كثير.

وقال المفكر المغربي ادريس كثير إن المكرم ناقد سينمائي بامتياز، وقارئ فريد من نوعه، يقتني من “حفرة الليدو” أجود أنواع كتبه، كما نهل من العديد من المكتبات من بينها خزانة المدرسة العليا للأساتذة بمكناس.

ويعتبر المكرم بحسب شهادة ادريس كثير، من بين المبدعين الأوائل الذين أسسوا شبكة الأندية السينمائية بالمغرب، ومتخصص في النقد السينمائي ومحب للسينما.

وعبر الناقد السينمائي والمبدع، عز الدين الخطابي، في كلمة بالمناسبة عن اعتزازه بالشهادات المقدمة في شخصه بالملتقى الوطني الثاني لثقافة والفكر، واصفا إياها بالسلوك الراقي والمتميز.

كما نوه بالمجهود الكبير والاستثنائي الذي تبذله مؤسسة مقاربات من أجل ترسيخ الفعل الثقافي وتربية الناشئة على القراءة وحب الكتاب، وما لذلك من تأثير إيجابي على المسار الثقافي بالمغرب.

وعرفت الجلسة الختامية للملتقى تقديم مجموعة من التذكارات للمحتفى به، فضلا عن تقديم هبات عبارة عن كتب لجمعيات وفاعلين في مجال الثقافة تشجيعا للمبادرات الرامية إلى نشر ثقافة المطالعة والقراءة بجهة فاس مكناس.

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسة مقاربات نظمت الشهر الماضي قافلة للقراءة جابت مجموعة من المناطق والمدن بجهة فاس مكناس وزعت خلالها أكثر من ألف كتاب بالمجان.