أمزازي يتفقد أوراش قطاع التعليم بمكناس

زار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، اليوم السبت بمكناس، عددا من المؤسسات المدرسية والجامعية في إطار تتبع الأوراش الخاصة بقطاع التربية.

وقام الوزير بزيارة مدرسة مولاي علي الشريف حيث تفقد مشروع تعميم التعليم ماقبل المدرسي ومسلسل ادماج الرقمي في التعليم على صعيد المؤسسة وعمالة مكناس.

ووفق المعطيات المقدمة بهذه المناسبة، فإن العدد الاجمالي للأطفال المسجلين بلغ برسم الموسم 2021-2020 ما مجموعه 26 ألف و347 تلميذا. ويتابع هؤلاء التلاميذ دراستهم في 53 حجرة دراسية تم تأهيلها أو انجازها من قبل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.

وعقب ذلك، دشن الوزير المدرج الجديد بكلية الآداب والعلوم الانسانية، التابعة لجامعة مولاي اسماعيل بمكناس، بهدف تعزيز البنيات الاساسية لهذه الجامعة والرفع من طاقة الاستقبال، فضلا عن مركز لفائدة الطلبة في وضعية إعاقة.

ويروم هذا المركز تسهيل عملية التعلم بالنسبة للطلبة المعاقين وتمكينهم من الظروف المناسبة لمواصلة دراساتهم.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز الوزير أهمية المشاريع المنجزة في مجال تعميم التعليم الأولي على صعيد العمالة مسجلا انخراط مؤسسة مولاي علي الشريف في سلسلة من المبادرات المتعلقة بالتعليم الأولي والرقمي.

وتتزامن هذه الزيارة مع تخليد الذكرى ال 45 للمسيرة الخضراء، حيث تم بالمناسبة تدشين معرض ذاكرة كلية الآداب والعلوم الانسانية، الذي يقتفي مسلسل تطور الكلية.

وكان الوزير مرفوقا بالوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، ادريس أوعويشة وعامل اقليم مكناس، ورئيس جامعة مولاي اسماعيل ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.